عن الحجاب ويوم المرأة العالمي

بعد ايام قليلة من عيد الام ، وايام اكثر من يوم المرأة العالمي ، اخرج لشراء حاجيات عادية للمنزل ، في مركز التسوق حيث تقابل العديد من انواع الناس كان هناك مرأة تلبس الاسود من اعلى رأسها الى اخمص قدميها لا يبين منها ولو بالخطأ الا السواد ، من طريقة تحريك رأسها ودون الحاجة الى التحدث معها كان يبين مدى الخنوع والضعف الذي تشعر به هذه المرأة ، لا اعتقد حقا انها ولدت ولديها مثل هذا الشعور ، ولا انها كانت تلعب في حصة الرياضة في الصف الخامس ولديها هكذا شعور ، ان هذا الوضع الذي وصلت له هذه المرأة وغيرها من نساء مجتمعنا ونحن في عام 2011 لا يمكن ان يحصل الا عن طريق الممارسة اليومية بالضغط على هذه الانثى ومحاولة اقناعها بدنو منزلتها وترديد نصوص محفوظ بعضها منذ 14 قرنا من مثل “ناقصات عقل ودين ” .

لماذا الوجه تحديدا؟

ان للوجه خصوصية ليست لاي جزء اخر من الجسم ، لان الوجه هو التعبير الواضح والبديهي للشخص ، هو الشخص نفسه ، فالشخص لا يعرف الاخر الا بالوجه ، لان اي جزء اخر منه قابل للمشابهة بل والمطابقة احيانا من تركيبة الجسد الى قصة الشعر الى الصوت العابر للقارات احيانا* .

لا تتوقف المسألة هنا ، بل ان هذا الوجه هو المعبر عما يختلج النفس من انفعالات وهو الاقدر على ايصالها دون حاجة الى تفسيرها وبالرغم عن صاحبها احيانا . ان اريك وجهي وأضعه مقابلك هذا يعني اني اتقبلك واحترمك ، ان “اواجهك” وليس اللغة هي فقط ما يلعب الدور هنا ، فواقعيا لا مواجهة دون ان تتلاقى الوجوه ، وعندما نقول الوجوه اي الوجوه العارية ، فعندما اراك اعلم انك موجود اعلم انك انت ولا احد غيرك هو الموجود  “فأن نكون هو أن نُرَى” كما يقول الفيلسوف بركلاي .

اذن وبالعودة الى المرأة ،الانثى والكائن المساوي للرجل والام لهذا الرجل ، لا نرى من هذه التغطية الا محاولة لنفيها وابعادها عن العمومي و المديني واليومي ، عن الاخر ايٌ كان هذا . وهي ليست فقط محاولة لتسييد الذكر فقط ، بل هي ايضا ادناء للمرأة عموماً ، مما يصيبها من اعتلالات نفسية حقيقة ناتجة عن اختبائها هذا وتوهيمها ان الارض تدور فقط لتحاول نزع هذا الغطاء والانقضاض عليها ، اذن هي فعلا ضعيفة وبحاجة هذا الذكر البطل ذو الدرع اللماع -مع تغيير الدرع حديثا بلحية – ليدافع عنها امام من يحاول اغتيال انوثتها ، في حين يتم التغاضي عن ان هذه الانوثة تنتقص و انسانيتها بشكل عام ما ان تتحول الى هذا الكائن الاسود ، وليس التسميات الدارجة من قبيل النينجا والخيم المتحركة الا تعبيرا عن مدى الانتقاص الذي يشعر به المجتمع ككل تجحاه هذه الانسانة .

ما نحتاجه ليس العودة للنصوص الدينية التي استخدمها هذا الرجل ليحصل على هكذا سلطة ومحاولة اعادة تفسيرها وربما العودة الى اسباب نزولها وحتى محاولات الالتفاف عليها ، فهذه الحلول لا تشكل الا مسكنات الم تغض البصر عن المشكلة الحقيقية ، ما نحن بحاجة اليه حقا هو اعادة النظر لوضع المرأة بشكل عام ، واعادة النظر اليها ككائن مساوي بالحقوق للذكر ، بعيداً عن اي محاولة لاغتيال هذه الحقيقة التي اثبتتها الحياة المدنية الحديثة من عادات وتقاليد او من نصوص دينية بغض النظر عن مصدرها سواءً كتابية او سنية-مصنّعة او غير مصنّعة- ، فالمرأة التي تعيش الان ليس هي ذاتها من صرخ عليها عمر بن الخطاب “أَلاَ قَدْ عَرَفْنَاكِ يَا سَوْدَةُ” **

_____

* من الممكن ان يتحدث البعض عن التوائم المتشابهة ، نقول انه من البديهي عدم القدرة على التمييز بينها من بعيد الا انه عادة ما يكون هناك فروق في الوجه حتى بين اكثرها تطابقا .

ايضا سيتحدث البعض وببساطة عن كون فرض ان المرأة تعاني من الاضطهاد بسبب هكذا امر هو مجرد فرض وان هناك الكثير من سعيدات بهذا اللباس ، اود ان اذكر هنا بان هناك من يشفى من السرطان بمجرد اعطاؤه حبوب سكر والقول له انها اختراع جديد يشفي السرطان ، او لنكون اكثر واقعية بامكاننا الكلام عن السادية او غيرها من الاعتلالات النفسية الناشئة عن عملية توهيم تذهب بالشخص الى انه على حق وانه لا لذة ولا سعادة ولا حتى حياة اخرة بعيدا عما يقوم به .

** راجع صحيح البخاري كتاب الوضوء باب خروج النساء الى التبرز (146) هنا

واسباب نزول  سورة الاحزاب اية 59 هنا

Advertisements
هذا المنشور نشر في رادار وكلماته الدلالية , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to عن الحجاب ويوم المرأة العالمي

  1. Mahmoud Omar كتب:

    كنت قد تحدثت عن الموضوع ولكن بسقف ” أكثر انخفاضًا ” ان شئت. يريدون لهنّ، وبعضهن يردن ارتداء هذه القطعة المتصلة من القماش من الرأس حتى الأقدام ؟ .. حسنًا حسنًا .. ولكن لماذا اللون الأسود ؟ سيكون مشهدًا دراماتيكيًا أن أرى ” خيمةً ” زرقاء، كالسماء، أليس الله في منطق جدّتي يُدعى : أبو خيمة زرقا ؟

    أوتعلم يا رفيقي الرفيق ان النقاب حرام بفتوى ابن عثيمين ؟ هو صحيح ابن عثيمين رأيه اشد تطرفًا في سبب حرمانية الفتوى، لكن الحكمة ضالة المؤمن، ومبدئيًا احنا متفقين على حرمانيته.

    موضوع جميل جدًا، ومنطقي، وعلى راسي قزدرة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s