حقيقة الامر ليست كذلك

“السؤال الفلسفي الحقيقي الوحيد هو هل عليك ان تنتحر ام لا”

يذكر فراس سواح ما معناه ان جميع الشعوب التي وصل بها الحال الى تكوين مجموعة من المعتقدات الدينية تشترك بحضور اسطورة معينة متشابهة بين هذه المعتقدات، اسطورة الطوفان او الحريق الكبير فمن شرق اسيا الى اوروبا الى اوغاريت الى الامازيغ الى امريكا الوسطى قبل غزوها تشترك هذه الشعوب بتلك الاسطورة عن غضب الاله او خطيئة الانسان التي ادت الى اغراق الارض او احراقها عن بكرة ابيها، وتبقى ذلك الرجل الصالح الذي حمل بذرة البشرية…

عنما تفكر كثيرا بالاسطورة المذكورة تتخيل وكانه يراد بها الامل/الرغبة اللاوعية بالحياة بعد الموت بطريقة ما. وكان كل تلك الشعوب تتفق في النهاية بتلك الرغبة بالعودة بعد الموت. لذلك ليس غريبا ان الناس ومهما اختلفت معتقداتهم يكافحوا من اجل تلك الحياة، ان وجود تلك الحياة يشكل لدى اغلب المتدينيين وازعهم الديني الاقوى فاذا غابت لا يوجد اي معنى لاعمالهم ولا حتى تدينهم !

افكر كثيرا بالامر،  لا اعتقد انه من الممكن وجود اي شكل من العودة بعد الموت، ولو كان الخيار لي لاخترت تناسخ الارواح وتناقلها بعد الموت، انني صدقا اتمنى حقيقة ذلك.

فيما يبدو عليه الامر انها دائرة مفرغة ما ان توضع فيها حتى لن تخرج الا بموتك، لذلك فانه الحل الوحيد لتصحيح الامور واخراجك من بؤسك، لذلك فانه ليس غريبا ان يقول كامو العبار في بداية التدوينة، ان المسألة واضحة كعين الشمس، ان الحقيقة الوحيدة التي تجعل لهذا الوجود قيمة كامنة وراء ذلك الضوء الوهمي في اخر النفق.

لذلك فان هذه العبثية تزيد من ثقل هذا الوجود، كلما ركبت احدى وسائل المواصلات افكر بالموت، اشعر بقربه افكر بهذا السواد البرزخي، بذلك اللاوجود، وانتهاء كل شيء

هذا الوجود الثقيل لم تعد الموسيقى قادرة على تخفيف حدته، ولا اكواب الشاي ولا الكتب

حقيقة الامر ان هذا الوجود كله واهٍ وانه ليس كما يبدو عليه..

Advertisements
هذا المنشور نشر في حكي وكلماته الدلالية , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s