انت في وحدتك

انت لا تستطيع ان تبعد كل تلك الافكار من رأسك
انت ببساطة غير قادر على مواجهة كل هذا التيار من الفراغ
يسيطر عليك الشعور المستمر باللاجدوى، بالخفة التافهة لهذا الوجود

انت صرصار كافكا، والفراغ في صدر عبدالرحمن منيف، قلب درويش الذي تلقى قطعه لكلاب الشارع
الخليفة الاندلسي الاخير، وأحد جثث في مقبرة جماعية

الهاجس الاول بعد الاستمناء، وابريق الماء في حمام “افرنجي”

تأخذك فكرة النيرفانا بعيدًا ليخطفك صرير جيبك الفارغ والغبار المتراكم على الامال والمخططات المكومة بجانب سريرك

والشيء الوحيد الذي يزعجك في هذه التدوينة انك ربما ستبدو كاحد مستجدي الشفقة “المابعد حداثيين”

الليل هو العاهرة الكبرى تطلق صرخاتها المبتذلة في اذنيك وحدك

والفكرة، فكرة الرجال الموتى في طفولتهم هي كابوسك الذي يتربص بك عند اول انعطافة معتمة

“You’ve been down there all night now”

Advertisements
هذا المنشور نشر في حكي. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s