عن حبة الشوكولاته التي اخطأت طريقها

“A First Sign of the Beginning of Understanding is the Wish to Die.”
flower_boy_by_k_fer-d4upf2l

فيما يتلوى الناس معتكفين في محاريبهم اضجع بجانب الكمبيوتر وحولي الظلام وكأس النسكافيه (الشيء الوحيد القادر على مواساتي في خضم هذا الصداع العميق)

في الحقيقة اكره مصطلح “اضطجع” ، اضطجع اضطجع اضطجع

انه حقا مزعج ومفزلك زيادة عن اللزوم

لا ادري لماذا فتحت المدونة واردت ان اكتب لكنه ما ان خطر ببالي العنوان اعلاه حتى بدأت افكر بانه يجب ان اكتب شيئا ما، وبالرغم من ذلك ذهبت الى الحمام، عملت نسكافيه واخترت حبة شوكولاته (ربما بسبب العنوان لم افتحها الى الان) واتيت دون ان افكر حقا بما لدي لاكتبه

قبل قليل كتبت على الفيس بوك ان دعائي الوحيد في هذه الليلة (وكاني ادعو او اقوم الليل كما يفعل المتقين) ان “ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها” ، تنهال اللايكات عليها في الوقت الذي لم اتخيل ان عددا من الناس يفكرون بذات الامر

ام انهم فقط اعجبهم الاقتباس القرآني الموضوع في مكان غير مستهلك ؟

***

الان ربما اكبر فكرة تشغل بالي هي حقيقة حبي لكافكا (وهو صاحب الجملة في اول التدوينة)

طوال الوقت كنت اكره ضعفه ، اثني على مدى ابداعيته وكرهه لهذا العالم ومدى ضعفه في حبه وكل تلك التفاصيل لكني كنت اكره ذلك الضعف البادي في يومياته وقصة حياته وغرامياته

الان لا اجد الا تفسيرا واحد وهو ان سبب حبي لهذا الكافكا هو هذا الضعف المتجلي، هذه القوة في اظهار الضعف وعدم محاولة تصنع القوة والكبرياء والرجولة المتفرضة، ان الرجل لا يستحي من اخطائه ولا يخفي حبه وضعفه، انه يشتم نفسه في رسائله ويرجو والده في تلك الرسالة الطويلة

انه حقا ذلك النموذج الذي علينا الترويج له ونشره، يجب علينا ان نكف عن التعب في سبيل تكوين تلك الصورة القوية والصلبة والمحافظة وال…(bla bla bla ) انه نفاق واضح كعين الشمس

انه مرض نفسي شديد الوطئة

Advertisements
نُشِرت في حكي | الوسوم: , , , , , , , , | أضف تعليق

عن العدم “بين يديها” قليلا

فيما الناس يعبرون الى موتهم المؤجل تعبق جثثهم بالرائحة الغثيان المسال، من قال اننا جميعا مكونين من ذلك الغبار الكوني ومخلفات النجوم ؟ يبدو لي كثيرا ان النجوم يجدر بها ان تخلف ما هو افضل من هذا الخراء المتراكم

تماما كما يقول القائل اننا لا يمكن ان نكون تطورنا من قردة ، القردة افضل يا اخي ، كان يجدر بما يتطور عنها ان يكون افضل منها بطبيعة الحال

وفيما نمني انفسنا بسعة هذا الافق الاحمر عادة ، ننسى محدودية ابصارنا ، وفيما ننهك بيومياتنا الساذجة لا يبدو ان هناك شيئا ما يستحق كل ذلك النفاق ، لا يبدو ان لهذا “الامر” اي جدوى الا انه الجدوى ذاته

ولاننا بدائيون جدا لا نفهم ذلك الا بعد فوات الاوان ، او ربما لا نفهمه ابدا

يسأل نيشته رجال الدين الذين يمنون الناس بالخلود عن ماهية الخلود هذا ، هل حقا هو خلود ام انه تسمية ملطفة للعدم؟

لم افكر ان اخوض في ذلك كله ، لم افكر الا ان اخرج قليلا من ذلك الرمادي المتراكم بين اذني ، لارتاح قليلا وربما ليحل محلها شيء ما غيرها بعد حين

يا عزيزتي، فيما يعبر الناس الى موتهم “باسمين” كما قال درويش، ليس من شيء يدفهم للابتسام الا شيء من عبيرك

لا شيء يجعلنا ندرك فداحة الخطأ في هذه الحياة الا بسماتك المقطعة الى شرائح كشرفة غسان (او غادة نسيت لانو)

لا شيء يجبرني ان اعيش الى غد طويل ملوع الا اللوعة في القلب وذلك الشجن الذي يشدني الى الامل بواقع يطلفه الهواء المتخلل بين خصلات شعرك

تدرين ، الامل كذبة كبيرة نصنعها لنصدق الكذبة الاكبر التي ورثناها، لكني مع ذلك اريد ان اامن ان هذه الكذبة تستحق ان تعاش برفقة الغبار الكوني المعتق الذي هو انت ..

نُشِرت في حكي | الوسوم: , , , , , , , , , , | أضف تعليق

يا الله قليل من الخراء فقط

971642_279641552182705_1993845591_n

اذا اردنا ان نكون صريحين ونتوخى الدقة قليل، فان اكثر شيء بامكانه ان يدفعك لان تكتب اشياء لا معنى لها وغير مهمة بدون ان تهتم (بعيدا عن تفاهة مواقع التواصل الاجتماعي) هي قراءة مذكرات فرانز كافكا ، الرجل كان يكتب كل شيء لا ادري لماذا

هذا التبرير كافي لاكتب ما اريد اذن، خصوصا وانه ليس لدي خطة ابدا غير الاستمرار بسماع سناء موسى – نجمة الصبح والنوم بعد ذلك طويلا…

هذا العالم محبط جدا يا الله ، واذا كان هناك من وقت لصعود العدمية والالحاد في العالم فانه الان الوقت الذهبي ، هذا الانحطاط الكامل في المعنى ، هذا الغياب التام للمنطقية والتسلسل والسببية والتصميم الذكي وكل ذلك يصبح هراءً ، انظر الى العالم حولك انه اسوأ من قن دجاج واسع الى درجة ان الديكة تقضي نهارها تبحث عن بعض لتتقاتل وعندما تنتهي تذهب الى النوم وهكذا في الصباح التالي…

يا عزيزتي انه في ظلمات مثل هذه يتساءل الرجل عن مصيره ، انه عليه قليلا ان يهرب من فتنة عينيك ويتساءل عن معنى هذا الوقت الموزع بملل على الايام، هذا العدم الممتد طويلا كالمسافه بينه وبين شفاهك

وبيد انه لا دخل لك فيما يحدث الا ان هذا اللون الرمادي الكثيف يتمدد ليصل جوانب كثيرة واخشى ما يخشاه ان يستمر الى المخابئ فيما وراء الصدر ، وفيما الناس يحاربون معاركهم اليومية ويسعدون بانتصارات صغيرة مثل العودة الى المنزل لا يزال البعض يصر على ان يجد معنى ما وان يغير حتمية الصدفة الغبية ، انه الخراء يا عزيزتي (علامة تعجب وكاني جئت بشيء لم يفطن له الانس والجان ابدا)

الخراء الذي يمد يديه الى كل مكان ويخرى عليه، وفيما الناس ايضا فرحين بالموت المؤجل لا يزال البعض يسأل نفسه عما ان كان يجب عليه فعلا ان يحاول تعطير هذا الخراء ، او ببساطة ان يتحصن بكوخ صغير على ضفاف الفلتافا

يخبرني صاحبي انه ليس من سبيل الى اصلاح هذا العالم/الخراء وانه فقط ربما بامكاننا ان نحاول تحسينه قليلا او نوقف مسير هذه الخرائية

حسنا ، ربما يجدر بي ان اصبح بوهيميا او كاهنا بوذيا وانتظر نهاية العالم بطوفان او على يد الاخوان المسلمين

نُشِرت في حكي | الوسوم: , , , , , , , , | أضف تعليق

Ludovico Einaudi – Divenire Special Edition

front

Track listings :

  1. “Uno” – 3:47
  2. “Divenire” – 8:23
  3. “Monday” – 5:55
  4. “Andare” – 6:57
  5. “Rose” – 4:16
  6. “Primavera” – 7:22
  7. “Oltremare” – 11:00
  8. “L’origine nascosta” – 3:11
  9. “Fly” – 4:38
  10. “Ascolta” – 4:48
  11. “Ritornare” – 8:52
  12. “Svanire” – 7:19

Bonus Tracks:

  1. “Uno (Mercan Dede Remix)”
  2. “Andare (Robert Lippok Remix)”
  3. “Divenire (Alva Noto Remodel)”

Download

نُشِرت في سماعي | الوسوم: , , , , , | أضف تعليق

عن اليساري المنقلب وازمة الاحباط

4861_1168103649861_1446043930_30452562_438664_nيلاحظ مراقب المحتوى العربي على شبكة الانترنت في فترة ما بعد الربيع العربي ظهور حالة جديدة هي واحدة من تداعياته وتداعيات ازدياد ايمان الفرد بنفسه ومتلازمة الثقة الزائدة -الغير مبنية على اي اساس عادة- ، تتلخص هذه الحالة في الهجوم الصبياني على قوى اليسار باحزابه وافراده ومجموعاته بشكل عام ، بطبيعة الحال من السهل عدم الالتفات اساسا الى كثير من هذا النقد ومحتوياته وما يذكر فيه وحتى من هم وارءه، وهذا التجاهل مبرر عندما نجد ان اغلب محتوى هذا الهجوم هو مجرد كلام فارغ وبعبعات واتهامات واسقاطات على تجارب دكتاتورية ادعت ماركسيتها او سخرية من حالة الاحزاب اليسارية العربية المترهلة في اغلبها، لكن ما لا يمكن تجاهله وما يجب علينا فعلا ملاحظته وتحليله هو تلك النسبة من “النقاد” التي كان لديها ماضي يساري في احد الاحزاب او التيارات.

بطبيعة الحال لا يمكن تحليل هذه الظاهرة في معزل عن محاولة تحليل شخوصها ودوافعهم النفسية،لذلك يجدر بنا متابعة الدوافع النفسية وراء تحولهم عن اليسار والبدأ بشتمه وصولا الى اسباب توجههم الى اليسار في البداية قبل كل شيء.

– خيار اليسار

بامكاننا بشكل عام الحديث عن السبب وراء البحث عن انتماء سياسي او حزب معين في كونه طريقة لتحقق الرضا الداخلي للانا بشكل اساسي، فعن طريق الانتماء الى مجموعة والحصول على الاهتمام المناسب والشعور-ولو الواهي- بالانجاز والعمل تستطيع الانا الحصول على ما تحتاجه من نشوة ، وايضا كسبب اخر بامكاننا ان ندرج ذلك الامل بمستقبل سياسي واسم منتشر، فاعتقال واحد كافي بجعل الشخص بطلا وسواء على الصعيد الذاتي ام الجماهيري -الواسع او على مستوى الجماعة- سيصبح هذا الشاب الجميل بطلا جماهيريا مضحيا في سبيل هذه  الجماهير ومدافعا عن رغيف الخبز، ولان اليساري فقط من يمكن ان يكون مضحيا في سبيل رغيف الخبز والماء للفقراء والمساكين في حين يناظر الليبرالي حول الحريات والاسلاموي من اجل ادخال الجميع الاسلام والجنة، فبصراحة يجب علينا الاعتراف انها مهمة سهلة نوعا ما وذات مردود جيد من ناحية الشهرة لذلك فهي مغرية اكثر من افلام هوليوود التي لا يكثر ممثلوها الاردنيو الاصل -او حتى العرب-.

يجب التنويه انه فيما يتعلق بالاسباب المذكورة اعلاه فانها ليست الوحيدة التي تشكل الدافع وراء الانتماء الى حزب او منظمة يسارية-او غير يسارية- بل هي الاكثر انتشارا لدى المنقلبين عن اليسار ولاسباب سنوضحها عندما نتحدث عن اسباب الانقلاب هذا،واننا نجده من النافل الحديث عن كون الانسان حيوان اجتماعي يسعى دائما الى تشكيل او الانظمام الى جماعات حيث يجد فيها التعزيز النفسي والليبيدي المحتاج، وكتعليق اخير فانه من الممكن ان تكون هذه الاسباب هي الاساس لدى عدد من اليساريين، لكن وكما ان اغلبية الداخلين في دين محمد في البداية كانوا من الفقراء والمساكين الذين دخلوا طمعا بالحقوق والمساواة وعن غير فهم عقدي فان هؤلاء الفقراء انفسهم تحولوا الى صحابة ودعاة الى الدين الجديد بعد استيعابهم للعقيدة وتداخلهم بهذا الدين…

– الانقلاب

بامكاننا الان وبالرجوع الى الدوافع التي ذكرناها سابقا، ان نحلل الاسباب التي تدفع هذا اليساري الى الانقلاب والتحول الى عدو جديد لليسار، فنحن وحسب ما وجدنا (وسنجد على ارض الواقع) نجد ان هذه الدوافع اغلبها ذات طبيعة انانية ، بحيث تمليها الانا على هذا الشخص (يجدر الاشارة بان هذا الاملاء عادة يكون بشكل غير واعي)، لذلك فان هذا الشخص وبسبب الواقع-الازمة الذي تواجهه قوى اليسار بشكل عام في مجتمعنا العربي يصاب باحباط، بحيث يتحول هذا الاحباط الى انتكاسة وشكل من النكوص النفسي وذلك لان الانا لم تحقق هدفها المنشود وراء الجهد هذا الذي ذهب سدى، وهذا هو السبب الاساسي الذي بامكاننا الى درجة معينة ان نكتفي به، ونضيف اليه انه وبسبب هذه الانتكاسة فان الشخص سيتحول الى السخط والحنق الذي هو نتيجة حتمية لكل انتكاسة يواجهها اي شخص لا يملك العمق الكافي لنقد ظاهرة ما واسبابها في سبيل تجاوزها واصلاح الخطأ، لان الاسهل هو انقاذ الذات والاتهام بالفشل بشكل عام بل والوصول الى السخرية والنقد الفارغ-السطحي بما ان الشخص قد حرر نفسه من هذه المنظومة الفاشلة -برأيه-، وبامكاننا ايضا ان نشير الى ان هذا النقد سيسهل لدى الانا ايضا اثبات نفسها بشكل جديد الا وهو القوة المتمثلة بالنقد الذاتي، وايضا فانها تثبت نفسها في الوسط الجديد -الغير يساري-.

يجب علينا ان نذكر ايضا ان اليسار وثقافته والوعي الذي يوجده لدى الشخص يشكل في كثير من الاحيان جزء من المشكلة-الانقلاب، حيث يتشكل لدى الشخص تلك القدرة على النقد،فيما ينظر له البعض كاحدى درجات او متطلبات الوعي الماركسي، لكن تكمن المشكلة ان العديد من هؤلاء الافراد يمتلكون تلك القدرة على النقد في حين يفرغ هذا النقد من الجزء العملي او حتى من كونه نقد بناء. ايضا يجب علينا الاضافة انه كاحدى المشاكل والاسباب التي يجهر بها العديدون فيما يتعلق ب”كفرهم” باليسار هو موقف هذا اليسار باغلب احزابه وافراده ما يطلق عليه البعض موقف انتقائي في دعم الثورات، في حين يتجاهل هؤلاء ان مسألة دعم الثورة او النظام في سوريا او البحرين او غيرها يجب ان تستند على رؤيا عميقة لكل منهما، فمن يريد ان يتحدث عن كون النظام طائفي ودموي( ايضا يجب علينا ان نذكر ان البعض يكره اليسار لانه يدعم حزب الله بصفته طائفي وينسى مشروع المقاومة وجنوب لبنان) يتجاهل القتل على الهوية والتكفير وحتى سلاح الجيش الحر احيانا والقاعدة ودور البترودولار والاعلام المشوه في هذه “الثورة”.

نهاية انه من السهل توجيه سهام النقد وحتى السخرية الى تجربة ما خصوصا في اوقات ازمتها، في حين لا يثبت نفسه بحق الا الذي يستطيع ان يكون مجددا وقادرا على الاصلاح والصعود بتلك التجربة والنظرية الى حيث تستحق.

نُشِرت في رادار | الوسوم: , , , , , , | 2 تعليقان

the world as emptiness

صورة

في الطريق من عمان الى الزرقاء تستطيع ان تفكر باشد الاسئلة الحاحاً، بنفس الوقت يبرز لديك المزيد من الاسئلة، استمع كثيرا الى محاضرات الان واتس (الان تذكرت ان العنوان الذي وضعته قبل ان ابدأ الكتابة هو لاحد محاضراته) ، في الطريق الى المنزل افكر في الاسئلة الوجودية ، في المستقبل وفي جيبي الفارغ…

اقرأ مذكرات ادوارد سعيد واشك في صحة ترجمة العنوان ، حقا؟ خارج المكان؟ لماذا؟ وقبل ان اكملها اتخيل ان المعنى اعمق؟

شيء اقرب الى “في المكان الخطأ”؟

ربما ليست هذا هو المدخل المناسب لتدوينة بعد فترة طويلة من الانقطاع، لكن المشكلة ان هذه التدوينة ليس لها سبب او وراءها هدف سوى اثبات ارتباطي بالمكان الافتراضي هذا وتواجدي فيه، انا اكره ان افكر بتفكك في علاقتي بحي التفاح كمدونتي الشخصية ، خصوصا واني لا ارى المدونة مثل ما يراها البعض، فالبعض يراها المكان الوحيد الذي يثبت من خلاله نفسه او سجل حياته او قدراته الكتابية والادبية او الثقافية …

اعود الى مسألة التفكير ، فالتفكير في المستقبل الضبابي يبعث احيانا على اليأس والاحباط ، عدم وضوح الطريق وبالرغم من وضوح الاهداف يشكل مشكلة عويصة لدى من يملك طموحا، لا ازكي نفسي طبعا بشكل مرمز كما يحلو للبعض ان يفعل لكني ببساطة اكره ان ينطبق علي قول الامام علي “ان لم تزد شيئا على الدنيا فانت زائد عليها” ، خصوصا وانا ارى ان الموت هو النهاية/حافة العدم.

اتخيل دائما ان الوصول الى مرحلة معينة في الحياة يطرح المزيد من الاشكالات والاسئلة المفتوحة ، تكمن المشكلة في ان الاسئلة تزيد وتزيد الاحتمالات وتبقى مفتوحة على مستقبل غير ممهد، الواقع يدفع الى اللامبالاة والاحباط ، وهكذا فان المستقبل كلما اصبح واقع يتعمق هذا الشعور باللامبالاة والانفصال عنه الى مزيد من الخطط للمستقبل هذا نفسه، وهكذا فان الامر مستمر على هذه الشاكلة منذ مدة والباعث على الاحباط بشكل اكبر هو ان هذه الحالة لم تنته الى الان…

ما يحصل ايضا اني في هذه الفترة اختبر شعورا قاسيا يتمثل بنوع من الاشتياق يشعرك بوجود تلك الحفرة في الصدر التي يغور فيها القلب اكثر فاكثر كلما ازداد شوقك، المسألة مؤذية وباعثة على الكآبة اكثر مما تتخيل!

بالنهاية ما اود قوله انه “مرحبا”

___

من فترة تعرفت على موسيقار اسمه Ludovico Einaudi

ببقى انزلو البوم هون بس حتى ذلك الوقت ابقى عزيزي القارئ اسمعلو

 

 

نُشِرت في حكي | أضف تعليق

Enigma – Seven Lives Many Faces

enigma-seven_lives_many_faces_(limited_edition)-2008-front

لاني لا استطيع ان استشعر اي طعم للحياة بدون موسيقى

Disc: 1
1. Encounters
2. Seven Lives
3. Touchness
4. The Same Parents
5. Fata Morgana
6. Hell’s Heaven
7. La Puerta Del Cielo
8. Distorted Love
9. Je T’aime Till My Dying Day
10. Déjà vu
11. Between Generations
12. The Language of Sound

Disc: 2
1. Superficial
2. We are Nature
3. Downtown Silence
4. Sunrise
5. The Language of Sound (slow edit)

Download

نُشِرت في حكي, سماعي | الوسوم: , , , , | أضف تعليق